رحمه الله تعالى

المعتزلة المعاصرة

أمين نايف حسين ذياب

Get Adobe Flash player

البحث في محتوى الموقع

احصائيات

عدد زيارات المحنوى : 346899

أولاد صدام وابنته رغد

أولاد صدام وابنته رغد

ماذا يريد الرنتاوي من ذكر صدام وأولاده وأخيرا أبنة صدام بكل هذا السوء ؟ هل يريد أنْ يقنع الجماهير بأنَّ قوة التحالف جاءت بناء على رغبة وطلب الرنتاوي ؟ لتخرج الرنتاوي والمعارضة من سوء صنيع صدام ونظامه ودمويته و 000و000و000 على الرنتاوي أن لا يخفي الشمس بالغربال ، فالتحالف لم يأت أبدا لهذا الغرض .

التحالف جاء وأصر على دخول معركتة هو ، وليست معركة الرنتاوي أو غيره ممن يسير على نهجه لأهداف واضحة ، يعرفها الرنتاوي حق المعرفة ، إنها تجريد العراق وليس النظام من التقدم التكنولجي ، ومن القوة الضاربة ، ومن مفاهيم العزة والوحدة وفك الهيمنة وعدم الاعتراف بشرعية دولة العدو ، وهذا ما بدا واضحا من جملة أمور مارسها عسكر التحالف أو عسكر أصدقاء الرنتاوي .

رغد التي وضعت حجرا ثقيلا على صدر الرنتاوي ، لأنها استطاعت أنْ تفلت من مصيدة العربية ومديرها وسعد السيلاوي ، هي إبنة أبيها ، الذي لا تجعله الأحداث أو الدفعات ينقلب على عقبيه ولهذا ضاق صدر الرنتاوي فنفث قلمه الحقد كل الحقد على أمرأة ترفض أن تهين أباها أو أخويها ، أزعجه جدا أنْ لا تذكر أخويها بسوء ، فنفث غل صدره قائلاً : حتى عندما واجهها الزميل سعد السيلاوي بسؤال عن دور عدي وقصي في المجزرة التي أودت بحياة زوجي الشقيقتين لم تنطق بكلمة سوء واحدة واستدرك الرنتاوي قائلاً : ولكنها في الوقت نفسه لم تأخذ بالمثل القائل " أذكروا محاسن موتاكم " لكأنها لم تجد الكثير من المحاسن لتعرضها أو لكأن السوءات الكثيرة للشقيقين طغت على العقل والذاكرة فأقعدت اللسان عن الكلام " هذه هي بعض كلمات رائعة الرنتاوي فهو مع الأمريكان لوجود سوءات كثيرة لابني صدام فهل قدم الأمريكان وقطعوا البحار وجاسوا خلال الديار ومارسوا كل أنواع الدمار بسبب سوءات ابني صدام التي لا تلحق أذى بمخططات أمريكا ورأس حربتها دولة العدو بل تلحق بالشعب العراقي الأذى أفصح أيها الرنتاوي عما تريد !!! .

ويواصل الرنتاوي رائعته فيقول : وبلغت المقابلة ذروتها الدرامية في كلمات الاشتياق الأخيرة التي بثتها الإبنة عبر الأثير لأبيها في محنته والمحنة هنا لا تقتصر على "فقدان الملك " بل وتبلغ ذروتها في فقدانالنجلين وتتجلى على نحو تراجيدي في مشهد المطاردة المستمر للرجل والتهديد الماثل لحياته .ما الضير أيها الرنتاوي أن تتعاطف إبنة مع أبيها في محنته ؟ هل عليها أن ترسل الزغرودة تلو الزغرودة لمحنة أبيها كما يزغرد الرنتاوي ؟ وما العيب في أن تتعاطف الجماهير مع محنة العراق وهم يعلمون يقينا دواعي العدوان على العراق ؟ .

يقول الرنتاوي : بعد المقابلة اكتشف[نـا] أنَّ الجحيم لم يكن فقط سمة الحياة التي يعيشها عامة العراقيين في ظل نظام شمولي بل إنه امتد بألسنته الحارقة إلى الحلقات الضيقة في رأس الهرم السياسي والعائلي للنظام فأية علاقات كان يرتبط بها أفراد الأسرة تلك ؟ وأية شكوك شيطانية كانت تفعل فعلها بينهم ؟ وأي درك بلغه انعدام الثقة واليقين والأمن والأمان ؟ إنها حقا قصص مروعة تصلح مادة لأعمال سينمائية مثيرة حقا .

لا بد من وقفة مع هذه الفقرة الغريبة المعقدة من رائعة الرنتاوي ، فأولا : من هم الذين يتكلم باسمهم باستعماله ضمير الجمع المتكلم ؟ وثانيا : ما هو النظام الشمولي وما هو النظام غير الشمولي ؟ وثالثا : الجحيم في العراق ـ كما يقول الرنتاوي ـ سمة الحياة ليس لعامة العراقيين فقط بل شمل الحلقات الضيقة في رأس الهرم السياسي والعائلي للنظام ، ولم يأت بجملة واحدة تدلل على عباراته تلك فليس فيها إلاَّ الإنشاء .

لكن السؤال الجوهري الذي يبقى خارج البحث ويتناساه أحباب التحالف عن سبق إصرار ويفعلونه مع العمد هو : ما هي دوافع قوات التحالف للعدوان على العراق كله وليس على النظام ؟ هذا الوجه من أسباب العدوان ؛ المصرح به علنا من قبل الويلات المتحدة ؛ يبقيه الرنتاوي ومن على شاكلته خارج البحث ، فهل هذا العمل من أصول الكتابة السياسية أم أن وراء الأمر ما وراءه ؟ .

كيف استطاع الرنتاوي أنْ يتناقض مع نفسه في زاويته ، وهي قليلة الكلمات ، فالمقابلة التلفازية مع رغد والتي تصدرت الصحف العربية كلها ـ والكلام السابق والآتي للرنتاوي ـ : "وفرت وجبة دعائية دسمة لنظام الرئيس العراقي السابق ، فعشرات التعليقات وردود الفعل ذهبت باتجاه التعاطف مع الرئيس المخلوع وسهام النقد واللوم انصبت بالأساس ضد "بطانة السوء" المحيطة به وتحديدا علي حسن المجيد المعروف بالكيماوي .

مع أنَّ فتح مثل هذه الملفات هي من نوع الإلتفات للماضي والمقصود منه تغطية الإجرام والهمجية لقوات التحالف لكن ابتسار الكلام بهذه الطريقة يكشف طوية الكاتب عارية وبالكلمات بعض الدلالات الواضحة فصدام وصف بالمقال مرة بالسابق ومرة بالمخلوع .

السابق يحتاج إلى لاحق ، فهل سيادة الرئيس بول بريمر حفظه الله هو اللاحق ؟ والمخلوع يحتاج إلى دستورية خلع ، وقوات الاحتلال مع مؤامرة مجلس الأمن معها القرار 1483 لم يعطها مشروعية التصرف ، ومجلس الحكم أو مجلس الرويبضات ليس مؤهلا من ناحية دستورية وقانونية لتأخذ تصرفاتة أي نوع من أنواع الشرعية ، والمقاومة الشرسة التي يبديها العراق تهدم كليا نظرية المخلص الأمريكي للشعب العراقي من معاناته .

ثلاثة شعارات رفعها ويرفعها جميع العاملين بالفكر السياسي هي : 1- التحرير من هيمنة الاستعماريين وخاصة الولايات المتحدة (الاستعمار الموصوف بالجديد) 2- الوحدة الاندماجية التامة بين الكيانات والاختلاف بين وحدة سوراقيا (مطلب القوميين الاجتماعيين) وحدة العالم العربي من المحيط إلى الخليج (مطلب القوميين العرب وحزب البعث والناصريين) وحدة العالم الإسلامي أي أقامة دولة الخلافة الضامة لكل الشعوب الإسلامية (مطلب الحركات الإسلامية جميعا) 3- الهوية الحضارية المميزة الخاصة ، يتوزع مفهومها بين : الإسلامية ، والماركسية ، والليبرالية الديمقراطية ذات الخصوصية الملائمة ، ويترتب على هذه المطالب : امتلاك القوة ، والتكنولوجيا ، وزوال الكيان الغريب دولة العدو اليهودي ، ودستورية العلاقة بين الحاكم والمحكوم ، وهذه المطالب أو الشعارات الثلاثة تطل على بعضها البعض ، ومع عدم الزعم أنَّ النظام العراقي في تحركه منذ عام 1986م سعى لهذه الأهداف ، إلاَّ أن الغرب وخاصة الولايات المتحدة رأته يقترب من هذه الأهداف ومن هنا أصرت على زواله وهذا هو الدليل :

قال فوكوياما في كتابه نهاية التاريخ وخاتم البشر : {صحيح أنَّ الإسلام يشكل أيدلوجيا منسقة ومتماسكة ، مثل الليبرالية والشيوعية ، وأنَّ له معاييره الأخلاقية الخاصة به ، ونظريته المتصلة بالعدالة السياسية والاجتماعية ، كذلك فإنَّ للإسلام جاذبية ، يمكن أنْ تكون عالمية ، داعيا إليه البشر كافة باعتبارهم بشرا ، لا مجرد أعضاء في جماعة عرقية أو قومية معينة ، وقد تمكن الإسلام في الواقع من الانتصار على الديمقراطية الليبرالية في أنحاء كثيرة من العالم الإسلامي ، وشكل بذلك خطرا كبيرا على الممارسات الليبرالية حتى في الدول التي لم يصل فيها إلى السلطة السياسية بصورة مباشرة ، وقد تلا نهاية الحرب الباردة في أوروبا على الفور تحدي العراق للغرب ، وهو ما قيل (بحق أو بغير حق) أنَّ الإسلام كان أحد عناصره} انتهى الاقتباس .

البعبع المرعب أولاد صدام وحفيد حدث له مضوا ! بعد 6ساعات من قتال ضار مع قوة الدولة الكبرى ، ورب العزة يحكم لـهم أو عليهم ، وقد غيب ثرى العوجا أمس جثامينهم ، حتى وهم جثث أرعبوا الأمريكان فقد حبسوا الجثث 12 يوما ، واشترطوا في وداعهم الأخير عدد المودعين !! فما هو مستقبل العراق بعد رحيل البعبع ؟ ننتظر الجواب .

لقد أذاعت محطة BBC اليوم أنَّ البعض من الشعراء العراقيين ـ الذين مجدوا أم المعارك ـ أخذوا بذمها وهذا الذم مدفوع الأجر من قبل وزارة الإعلام الكويتية !!! .